اقتصاد

أدرار : جهود حثيثة لاستكمال مشاريع هامة في قطاع الأشغال العمومية

17/02 13h21

أدرار - يجري بولاية أدرار استكمال إنجاز مشاريع هامة في قطاع الأشغال العمومية من طرقات جديدة و صيانة شبكة الطرقات الوطنية و ولائية.

ومن شأن هذه المشاريع التي سجلت برسم المخطط الخماسي الجاري ( 2010-2014) إنعاش الحركة التنموية وتأمين حركة المرور عبر عدة جهات من الولاية و فك العزلة عن المناطق النائية إلى جانب التقليل من حوادث المرور -كما أوضح مدير القطاع السيد رحماني عبد الرحمان.

وتشمل هذه العمليات التي تبذل جهودا حثيثة لاستكمالها في الآجال المحددة إنجاز ثلاث محاور رئيسية جديدة تربط ولاية أدرار بكل من ولايات البيض و تمنراست و تندوف و التي ستساهم في تقريب المسافة بين الولاية و الولايات المجاورة بما يزيد عن 520 كلم -كما ذكر ذات المسؤول.

كما يجري تجسيد مشروع إنجاز طريق يربط مدينة أدرار بدائرة أولف شرق الولاية على مسافة 150 كلم و الذي سيختزل مسافة 100 كلم من خلال تجنيب التنقل إليها على محور أدرار رقان أولف على مسافة 250 كلم. و تتكفل بإنجاز هذا المشروع الذي تقدر تكلفته المالية ب 7ر2 مليار دج ثلاث مؤسسات متخصصة منها مؤسسة عمومية واحدة.وساهمت ورشات هذا المشروع في استحداث نحو 300 منصب عمل .وقد بلغت نسبة تقدم الأشغال 30 بالمائة على أن يتم استلامه خلال 2014 حسب ذات المسؤول.

و من شأن هذا المشروع المساهمة في فك العزلة عن المناطق النائية بإقليم تيديكلت شرق ولاية أدرار سيما عن منطقة عين بلبال المعروفة بقدراتها الفلاحية والسياحية و التي سيتم تقريبها بنصف المسافة الحالية و المقدرة 120 كلم عن بلدية تيمقطن بذات الإقليم إلى جانب تخفيف ضغط حركة المرور عبر الطريق الوطني رقم 6 الرابط بين أدرار و رقان جنوبا. كما سيساهم الطريق الرابط بين أدرار و البيض على مسافة 180 كلم في اختزال المسافة التي تربط الولاية نحو مدن الشمال من 1.070 كلم إلى 820 كلم.

و قد تقدمت أشغال إنجاز هذا الطريق الذي يمر عبر دائرة تينركوك بأقصى شمال الولاية بنسبة 65 بالمائة بعد أن تم تعبيد 57 كلم منه على عدة مقاطع حيث تم فتح المسلك كلية بما يمكن حتى السيارات من عبوره نحو ولاية البيض.

و تواجه هذا المشروع الذي رصد له غلاف مالي يقدر ب 2ر3 مليار دج عدة صعوبات حيث يمر في منطقة رملية كثيفة على مسافة 90 كلم و التي تكثر بها الزوابع الرملية إلى جانب ندرة المياه بالمنطقة مما يحتم جلبها على مسافة 100 كلم إضافة إلى ندرة المواد الأولية المستعملة ( التيف و الحصى) و التي تجلب من أماكن بعيدة حسب ذات المصدر.

كما يجري في السياق ذاته إنجاز مشروع طريق يربط بين ولايتي أدرار و تندوف على مسافة 523 كلم غربا خصص له غلاف مالي قدر ب 4ر13 مليار دج.

وسيمكن هذا المشروع الذي انطلقت أشغال تجسيده في 2011 من اختزال المسافة الرابطة بين الولايتين من 1.290 كلم إلى 1.120 كلم من خلال مروره عبر منطقة الشناشن( غرب تندوف). وأسندت عملية إنجاز هذا المشروع إلى 7 مؤسسات وطنية .وقد عبدت منه مسافة 70 كلم عبر عدة مقاطع بنسبة تقدم في الإنجاز بلغت 25 بالمائة.

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • دعوة لاتخاذ المزيد من التدخلات لحماية المعالم الأثرية بتندوف (جمعية)...اقرأ المزيد
  • غرداية : آلاف الشباب يشاركون في البرنامج الرياضي الخاص بشهر رمضان ...اقرأ المزيد
  • البيض:شراكة قطاع التكوين-صندوق التأمين عن البطالة لمرافقة حاملي المشاريع...اقرأ المزيد
  • إطلاق حملة وطنية لإحصاء المخترعين الجزائريين قريبا (مسؤول)...اقرأ المزيد
  • استلام عدة منشآت إدارية بقطاع الأشغال العمومية بتندوف ...اقرأ المزيد
فيديو